n0 0ne like me
عزيزي الزائر لا تغضب ولكن يجب عليك التسجيل اولا بعد ذلك تصفح كما تريد وتهوى لأن الان لا تستطيع المساهمة واستخراج ما اردت وشكرا

بليييييييييز سجل ولا تحرجني
http://www.deeiaar.org/uppicdir/uploads/853612902b.jpg



welcome here
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تكملة رواية سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني بالرصاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


الابراج الجوزاء عدد المساهمات : 532
تاريخ الميلاد : 01/06/1995
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: تكملة رواية سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني بالرصاص   الإثنين يونيو 21, 2010 10:29 am

((الجزء الثاني))
الله ما أكبر غلاك ينثر بحب فؤادي.. من يشبهك يا ملاك..من يشبهك يا ودادي.. انت بشر غير عادي.. فيك الجمال العجيب غريب والله غريب..
وصل السواق فستاني..وشفته كان ناعم كثير ما فيه شي مكلف..
روان: موديله دايما أشوفه في الأفلام القديمة..أفلام سعاد حسني..
ناظرتها قالت: والله..بس طبعا على أختي بيطلع أحلى من سعاد عبد الله..[وش دخل سعاد حسني في سعاد عبدالله..والله من الدلاخه]..
ما علقت على كلامها.. ورحنا السوق نشتري صنادل للفساتين وذهب..والحمد الله خلصنا كل شي..
اليوم..يوم الزواج..قمت بدري.. ودخلت الحمام [أكرمكم ألله] وغسلت وجهي..طلعت من الغرفة ..لقيت أمي قاعدة ومعها الصغار تدرسهم..
سارة: صباح الخير..[وحبيت راسها]..قعدت جنبها..
وجدان:صباح النور..غريبة قايمة بدري..
سارة: أنا كذا إذا صار فيه يوم مهم أقوم بدري..
وجدان: أجل وين العلة الثانية..
قلت بدون ما أطالعها: نايمة..
وجدان: هذي البنت بتهبلبي.. متى تتزوج وأفتك منها..
سمعت صوتها من وراي:لا يمه تو الناس على الزواج..
لفيت لورا..قلت: بسم الله..انتي من وين طلعتي تو كنتي نايمة..
روان: شفتك قمتي..فقمت..
وجدان: شوفوا ما أبي تأخرونا سمعتوا..جهزوا أغراضكم كلها ولا تنسون شي..لأننا بنتجهز في القاعة..
روان:في القاعة!! ليش؟..
وجدان: لازم أكون مع أختي من بدري عشان نستقبل المعازيم..
روان: لا والله.. يمه روحي بالحالك أنا ما أبي أرتز من ألحين..
التفتت علي خالتي وجدان وسألتني: وانت يا سارة.. بتروحين معي والا مع اختك..
احترت مع مين أروح..أمي أحس ودها إني أجي معها.. وروان معها حق.. أنا بعد ما أبي أرتز من ألحين.. ناظرتني روان وهي تترجاني بعيونها.. بس قلت:خلاص أنا بروح مع أمي..
لمحت ابتسامة النصر على فم أمي..روان انقهرت مني بس تقبلت الوضع..
قالت أمي: أجل يا سارة روحي جهزي أغراضك والبسي عبايتك..[وهي تناظر روان تقهرها]..
قلت[فيني الضحكة]:انشاء الله..
قمت ورحت الغرفة.. فتحت الدولاب وطلعت فستاني و شنطتي و جزمتي و مكياجي.. وحطيت كل شي في الشنطة الكبيرة.. أخذت عبايتي ونزلت.. مسكت باب الصالة عشان أطلع.. فقالت روان: ارتحتي ألحين..خليتي أمي تتشمت فيني..[أنا خليتها تتشمت فيك؟؟!!]..
رديت عليها: والله..أنا وش دخلني هي تبيني عشان أساعدها..
روان: فيه منى تساعدهم ..بعد زواج أختها..
سارة: يوم زواجك من بيساعدك..
روان: إنتي!..
قلت: قولي والله..نسيتي إن زواجي وزواجك في يوم واحد..
روان[تفكر]: إيــــــه صح نسيت..
قلت أقلدها:إيــــــه وإذا ما ساعدناهم ما بيساعدونا..[غيرت الموضوع]..متى بتجين..
روان: متى ما خلصت..
سارة: لا تجين مع السواق..
روان [مستغربة]:ليش!!..
سارة: ما أضمنه أخاف عليك..
روان: تخافين علي من إيش؟..
قلت [أستهبل]: أخاف إذا شافك ينحاش.. ومعد يصير فيه سواق يودينا ويجيبنا..
روان: انقلعي..الا بيخطفني من جمالي..
ضحكتني: هههههههه وتبينه يخطفك..
روان: لا..[حطت يدها على صدرها]..بسم الله علي.. خلاص بجي مع عبد الرحمن..
طلعت وخليتها تهوجس وتفكر.. يمكن صدقت كذبتها إنه بيخطفها..هبله مجنونه.. ركبت السيارة جنب أمي ورحنا القاعة...دخلت وسلمت على خالتي وباركت لها ثم دخلت على ملاك اللي كانت مثل الملاك فعلا اسم على مسمى..
قلت:أهليـــــــــــــــــن بعروستنا..[كانت الابتسامة تطلع منها بالغصب]..لا لا ما أصدق فيه عروسة بيوم زواجها..تكون عابسة...[قربت منها وناظرتها].. وش فيك؟..
ملاك: سارة ما أبي أتزوج..
سارة[ناظرتها بتمعن]: أكيد تمزحين..
ملاك: لا والله.. فكرة إني بطلع من بيت أهلي مو داخله مخي... ما أبي..
قلت: أقول...لا تخليني أغير فكرتي عن الزواج..
ملاك: سارة..ترى والله بصيح..
سارة: كل العرايس يسون كذا في يوم زواجهم... لا تطلعين لنا بشي جديد..
ملاك:..................[ما فيه رد]
رحمتها..قربت منها وقعدت جنبها...
قلت أعقلها:ملاك..حبيبتي..بس اليوم لا تخربينه تكفين...مو كل يوم بتتزوجين.. مفروض تكونين أنت أسعج إنسانه في هاليوم صح والا لا؟..
ملاك: ساعديني أنحاش..[طيرت عيوني.. هذي وش قاعدة تقول]..
سارة: انت أكيد انجنيتي.. يا غبية تنحاشين وين تروحين!!..
ملاك: هذا اللي همك.. وين أروح!.أي مكان..المهم ما أتزوج..[حسيت إنها بزر]
عصبت: أقول اعقلي عاد..تراك مصختيها وش ذا الكلام.. اللي يسمعك يقول ذي أم 15سنة و ماخذة الزواج لعبة..
قامت وأخذت عبايتها...لبستها وأنا قاعدة أناظرها..[هذي أكيد انهبلت..تنحاش!].. راحت للباب فلحقتها أترجاها: تكفين ملاك لا تفشلينا.. وش بيقولون الناس.. في ليلة زواجها انحاشت!!..
ملاك: ما يهمني أحد.. ما بي أتزوج يعني ما أبي أتزوج..
سارة: اللي يسمعك يقول هذي غاصبينها على الزواج.. وما كانك انت اللي أصريتي تاخذينه..
ملاك[تتذكر]:هاه!!..
قلت [أقلدها]: هاه.. نسيتي لما جن جنونك لما قالت خالتي إنها مو موافق عليه.. [ناظرتني بطرف عينها..بس كملت]..سويتي النون وما يعلمون..وألحين تقولين ما تبين تتزوجين..
حسيت إنها هدت فمسكتها وقعدتها.. وصرت أقول لها و أنا أفصخ عبايتها منها: إنت البنت العاقلة الكبيرة.. اللي دايم نضرب المثل فيها..[ناظرتني]..تسوين كذا..يووووووه لو يشوفونك روان ومنى يفصفصونك فصفصة..
ملاك: تصدقين سارة..مو روان بس اللي عندها مصطلحات غربية..حتى انتي..
سارة: وش أسوي.. من القعدة قبالها أربعة وعشرين ساعة..
ملاك: أحس انك مولودة قبلي..
سارة: مو لهالدرجة عاد...تحسسيني عجوز..
ملاك: لا والله.. مع إني أكبر منك بخمس سنوات..الا أحس انك أكبر مني بعشر..
دخلت خالتي أم محمد[أم ملاك] وقطعت حديثنا..
قالت خالتي: سارة يالله الكوفيرة حقتك في الغرفة الثانية روحي عشان تخلصين بدري.. [لفت على ملاك].. وانت يالله الحمام..الكوفيرة على وصول..
ناظرت ملاك وناظرتني مبتسمة تطمني..ارتحت يعني ما رح تنحاش..طلعت منها ورحت للغرفة اللي تستناني فيها الكوفيرة..شفت أمي معها سلمت على الكوفيرة..
وجدان: سارة وش رايك أنا أبدا وأخلص ثم أنتي..
سارة[ارتحت لما قالت إنها بتبدا قبلي]:إيه يمه ما أبي أخلص ألحين..
نزلت القاعة ورتبتها وزينت الطاولات والكوشة.. الكوشة كانت خيالية مثل كراسي عرش الملوك..اللون الأحمر الغامق مع الذهبي طالع خطير..
رن جوالي وكان المتصل منى...تذكرت إني من جيت وما شفت منى.. أحسبها هنا تساعدهم..رديت بسرعة:ألو منى..
منى: ألو...سارة..
سارة: هلا منى..توقعت أشوفك هنا في القاعة..
منى: لا أنا متفقة مع روان وتهاني نروح الكوفير..[اللئيمة روان ما قالت لي..عشان كذا ما تبي تجي معنا]..
حطيت يدي على خصري وقلت: يا سلام متفقين من وراي..
منى: أحسن هذا اللي ما يكون دايم متابعنا..
سارة: يعني لازم ألزق فيكم عشان أعرف وش وراكم؟!!!..
منى: إيه لازم..
سارة: يا ثقل دمك..داقة وش تبين؟..
منى: عصبتي؟!!..
سارة: إيه عصبت..
منى: خلاص المرة الجاية..
سارة: المرة الجاية متى؟..
منى: إذا تزوجت تهاني..
سارة: تتمصخرين.. وش يصبرني لين تهاني تنخطب وتتزوج..خلاص هونت بس منيب ناسيتها لكم.. ما قلتي لي ليش داقة؟..
منى: داقة عشان أقول لك تخلين المطربة إذا جت تغني أغاني صاحية مو أغاني مغبرة..
سارة: تو الناس.. خليها تجي بالأول..
منى: لا بس أذكرك..لأنه يمكن تجي وإحنا ما بعد جينا..
سارة: طيب..[سألتها].. تهاني معك؟..
منى: إيه..
سارة: من اللي موديكم؟..
منى: ثامر.. ليش؟..[فز قلبي لم سمعت اسمه بس غريبة ما قد ودا أحد مكان]..
سارة: وانت ليش تركبين معه؟!!..
منى: والله لو إني راكبة بالحالي..معي تهاني..
سارة: حتى لو محمد أخوك معك..برضه لا تركبين معه..
منى: يا ساتر كل هذا غيرة عليه..
نادتني أمي وأنا أكلم منى.. ودي أدخل يدي في الجوال وأسطرها..
قلت: أقول يالله مع السلامة منيب فاضيتلك..[وسكرت السماعة في وجهها]..
عضيت على شفايفي..أكيد بتعصب علي بس معليش أنا أوريها... تركب مع ثامر هاه.. منيب مخليتها لها.. أنا خطيبته ما ركبت معه... رحت ودخلت الحمام[الله يكرمكم].. وتسبحت ثم طلعت ونشفت شعري... ومسكتني الكوفيرة ..غمضت عيوني عشان تحطلي المكياج ..بديت من الساعة خمسة ونص وخلصت الساعة ثمنيه...عجبني المكياج وعجبتني التسريحة.. كانوا ناعمين وحلوين...شكرتها من كل قلبي..أعرف إني تعبتها معي لأنها عادت التسريحة مرتين..بس في الأخير عجبني...لما طلعت الكوفيرة رحت ولبست فستاني...خلصت وشفت نفسي في المراية...حلو...رحت لملاك...فتحت الباب وشفت الغرفة فاضية خفت...لا يكون ملاك سوتها وانحاشت... قعدت أدور وأفتح البيبان...معقول ملاك اختفت...يمه بسم الله وين راحت... صرت أركض..لبست عبايتي وطلعت أدورها وأدق عليها بس ما ترد...جتني أمي وخالتي سألتهم: وين ملاك؟!!..
خالتي: هاو يا سارة ملاك فوق في الغرفة..
قلت: لا ما فيه أحد في الغرفة..
خالتي: وشلون أنا توني مخليتها..
أمي: سارة انت متأكدة انك ما شفتيها..
سارة: أقول لكم إيه..لا تخلوني أجن...ملاك كانت تبي تنحاش من الأول..
لما سمعوا كلامي صاروا يدورون معي... طلعت الشارع...شفت ثامر رحت له.. سألته:وين ملاك...
[استغرب من سؤالي]:ملاك!!!!!..
سارة: ثامر لا تهبلبي...شفت ملاك والا لا؟..
ثامر: سارة وش فيك..أنا قاعد هنا من زمان...ما شفتها...وإذا طلعت أكيد بلاحظها... بس محد تعدى من الباب..
جن جنوني..يا ربيه وين راحت البنت...دخلت القصر وصرت أصارخ وأزاعق وأنادي: ملااااااااااااااااااااااااك...ملاااااااااااااااااا اااااااااااك...ملااااااااااااااااااااااااااااااااا اااك... ملاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك..
حسيت بأن فيه أحد يمسكني ويهزني: سارة أصحي..
قمت مرتاعة...وصرت أتنفس بسرعة: ملاك..
ملاك: وش فيك صرتي تصارخين وتناديني..
سارة: خفت تنحاشين..
ضحكت علي: هههههههههههههه..أنحاش!..لا خلاص ما بنحاش..[جت وجلست جنبي]..خفتي علي؟!..

_________________


اهلا بجميع اعضائنا الكرام منتدانا منور بوجودكم
------------------------------------

يعلـم اللــه شوق قلبي لكـ، بـحر
وصورتك في خاطري مثل القمر
واسمكـ في داخلـي كنه الســَــحر
حبكـ بقلبي ف كل زاوية وسـطر

-------------
--------------
ثقتنا بالله سر سعادتنا!
flower

----------- n0 0ne like me ------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://n0-0ne-like-me.ahlamontada.net
Admin
Admin
Admin


الابراج الجوزاء عدد المساهمات : 532
تاريخ الميلاد : 01/06/1995
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: تكملة رواية سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني بالرصاص   الإثنين يونيو 21, 2010 10:36 am

سارة: كثير..
ملاك: يا أروع بنت خالة في الدنيا..
سألتها: أنا وش لون نمت؟..
ملاك: نمت لما الكوفيرة حطت لك المكياج..
تذكرت الحلم..أنا شكرتها..قلت: وين الكوفيرة ألحين؟..
ملاك: راحت من عشر دقايق...يالله قومي خلصي..
سألتها:جو روان ومنى وتهاني..
ملاك: انتي فاضية تسألين...يالله الساعة ثمنيه ونص..
وتوني أستوعب..رفعت راسي أشوفها..الله ملاك..انت ملاك..مع إنها ما سوت الا المكياج بس طالعة حلوة...يا بخته فيك..قمت وتجهزت وخلصت وشفت نفسي بالمرايه نفس الحلم اللي حلمته...بس ملاك موجودة...ابتسمت وأنا أذكر الحلم[يا ترى ثامر برا والا بس في الحلم]..
نزلت القاعة ووقفت مع أمي وخالتي...عشان أسلم على الضيوف.. أمتلت القاعة وجت المطربة وغنت أغاني حلوة..صارت الساعة تسعة وربع والحلوين ما بعد شرفوا...وش يحسبون أنفسهم معازيم...أمي عصبت عليهم وقالت لي أدق أشوفهم وين...أخذت جوالي ومشيت عشان أطلع أكلمهم...فسمعت صوت من وراي...
: سعاد حسني..
عرفت صاحب الصوت بس ما رديت...كملت..
: وش دعوة تتغلين علينا..
لفيت وقلت: توني بدق عليكم...تأخرتوا..
قالوا في وقت واحد: اللــــــــــــــــــــــــــــــــــه...تجننين..
تهاني: سارة..طالعة فظيعة...[هزت يدها]لا لا..اليوم بتنخطبين..
قلت: لا حبيبتي ما أبي أنخطب...أنا مخطوبة..
تهاني: إذا تقصدين ثامر أخوي فما أنصحك..
استغربت: أخوك ..ليش!..
تهاني: ما أدري...ما تعجبني تصرفاته..
قلت[أغير الموضوع]:طيب أمي تبيكم تراها معصبة مرررررررررررررررره..
روان: يا ويلي..
تعديتهم ورحت أقعد على وحدة من الطاولات...تعبت انهد حيلي..قعدت أتفرج على المعازيم والبنات اللي يرقصون وديكور الحفل وحسيت إن البنات طولوا مرة عند أمي...جلست أستناهم.. وأخيرا رجعوا وقعدوا جنبي هاجدين...
قلت: أكيد أمي عطتكم تهزيبة محترمة...
كلهم هزوا روسهم يعني إيه..ناظرت تهاني اللي كانت تناظر بنات من بعيد وتبتسم ثم قامت لهم.. سألت: مين هذو لي؟..
منى: أكيد قريباتها...
قلت: وانت يا منى ليش ما تورحين لبنات عمك شوفيهم يأشرون لك..
منى: ما أحبهم...بثرين..
شوي ثم رجعت تهاني ومعها بنتين...سلمنا عليهم
قالت تهاني: هذي هديل بنت خالي..وهذي لمياء أختها..
ابتسمت لهم...مملوحين كثير يعني(كيوت).. جلسوا معنا وصرنا نسولف ونرقص... هديل في عمر تهاني ولمياء في عمر سلمان أخوي..يعني أصغر مني بسنة...بس دلوعة بشكل منرفز..
قالت بدلع: ما عندكم مويه...أنا عطشانة كثيـــــــــــر..ولازم أشرب مويه عشان بشرتي حساسة..
سحبتني روان وهمست في إذني:يا كرهيلها...ودي أسطرها...مايعه بزيادة..
همست: روان...مشي هاليوم على خير ما نبي مشاكل..
روان: والله لو إني ما أحب تهاني..كان تلقيني ألحين عاجنتها على مياعتها..
جت أمي وسلمت على البنتين...وكانت عيونها على هديل... وشكلها عجبتها... سحبتني أمي من عند البنات وسألتني: هذي هديل بنت خال تهاني؟..
قلت: إيه..
وجدان: تغيرت مرة..حلوت..
قلت: أنا أول مرة أشوفها..
قالت:سارة..قيسي نبضها..[ناظرت أمي مطرف عين]..
قلت: وشلون يعني؟..
وجدان: يعني اقعدي معها وسولفي..شوفي أسلوبها وشلون...اعرفي شخصيتها..
سألتها: وليش هذا كله؟...
قالت: انتي تعرفين تحكمين على الناس أكثر من روان...
قلت: وبعدين؟..
وجدان: وبعدين؟؟!!.. أبيك تشوفين إذا تصلح لأخوك عبدالرحمن والا لا..
قلت: ألحين فهمت...طيب..
رجعت للبنات...وقعدت أسولف مع هديل وآخذ وأعطي معها في الكلام... كان أسلوبها كثير حلو.. أكتشفت من شخصيتها إنها طيبه وحنونة... وفيها مواصفات حلوة وحتى لما قالت لي عن هواياتها وإنه أكثر شي تحب تسبح... هديل تصلح لعبدالرحمن...وقلت لأمي هالكلام...ثم أنزفت ملاك...كانت حلوة مرة... الله يوفقك ويحفظك يا ملاك..
خلص الزواج وراحت ملاك مع زوجها شهر العسل... وصار على ملاك من تزوجت أسبوعين وحتى الآن ما رجعت...انشاء الله بترجع بعد أسبوع... وبنسويلها إحنا البنات مفاجأة...وأمي سألت عن هديل وقررت تخطبها من أهلها... وعبدالرحمن تحمس كثير ويبغى يشوفها...وفي نفس الوقت ثامر ما وقف اتصالات ورسايل... كل يوم أتعلق فيه أكثر... متى ربي يجمعنا؟.. حتى وأنا أكلمه أحس إنه بعيد... بعيد مره... وأحلى شي لما يذوبني بكلامه وتغزله فيني أحس إني أسعد إنسانه في الدنيا...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
بكرة المدرسة وفيه أشياء كثيرة ناقصتني... هذا الترم أحسه طويل..يمكن لأننا كنا مشغولين في زواج ملاك...باقي كم أسبوع على الاختبارات...يا ويلي يا روان وش بتسوين...هذي مشكلة اللي ما يدبر شي في مواد العلمي...كانت قاعدة جنبي وتفكر...ما شاء الله الأخت وش عندها قايمة بدري... قعدت أناظرها وأتأمل فيها...روان متغيرة بس مدري من أي ناحية...أو ليش متغيرة...قعدت أفكر باحتمالات التغير المفاجئ اللي صار لها..بس قطعت تفكيري..
روان: سارة...
ناظرتها: نعم..
روان: ترى انتي اللي بتدرسيني في الاختبارات...
قلت: نعم حبيبتي... أنا عساني أذاكر لعمري عشان أذاكر لك..
روان: بس اشرحي لي..
سارة: إذا اشتغلت مدرسة خصوصية ذيك الساعة بدرسك..
روان: لا تخففين دمك..
سارة: محد قال لك ما تنتبهين في الحصة... طول الوقت تقرقرين مع شذى..
روان: أقول بلا حصة بلا شيخه...لا تقعدين تذليني..
سارة: آسفة...ذاكري لنفسك..
روان: خلاص بذاكر واللي ما أفهمه تشرحينه لي..
سارة: بشوف...
روان[صارت تترجاني]:تكفين سارة...أبوس ايدك...أمي متوعدتني..
قلت[ألعب بأعصابها]:أحاول...
وران: ترى إذا رسبت على مسؤوليتك...
قلت: لا تحمليني ذنبك ... انت مسئوله عن نفسك..
روان: خلاص غيري الموضوع...من فتحه أصلا..
قلت:انتي...[تذكرت يوم زواج ملاك]...ليش ما علمتيني إنكم متفقين يوم زواج ملاك تروحون الكوفيرة...
[ابتسمت ابتسامة طويلة عريضة مصطنعة]وقالت: قلت لك لا تروحين بس ما طعتيني فدقيت عليهم وقلت لهم نروح مع بعض عشان أقهرك وتساعدينهم بالحالك..
طيرت عيوني: وش هالنذالة اللي نزلت عليك فجاه..
روان: تستاهلين..
سارة: طيب يا روان..أنا أوريك..
روان: وش بتسوين يعني؟..
سارة: بخليها مفاجأة ومنيب قايلتلك..
قمت من عندها معصبة..أجل كذا تسوي فيني..رحت لأمي واستأذنت منها أروح المكتبة..ووافقت قلت بأخذ الشغالة معي بس لما دقت علي تهاني نستني وش كنت بأقول لأمي ورديت عليها..
قلت: ألو...هلا تهاني..
تهاني: هلا سارة وش لونك؟
سارة: الحمد الله...طيبة..
تهاني: معليش بطلب خدمة..
سارة: عيوني لك..آمري..
تهاني: فيه لوحة مسويتها عند الرسام ..وما فيه أحد يجيبها...
سارة: تبيني أجيبها..
تهاني: إذا تقدرين ارسلي سواقكم..
سألتها: بتروحين؟..
تهاني: وش أسوي ما فيه أحد في البيت غيري أنا وأمي..
قلت: والباقين..
تهاني: ثامر كالعادة مو موجود في البيت من أمس وعبد الله مع سلمان أخوك في النادي..
قلت: خلاص أنا طالعة المكتبة..بمر عليك وآخذك معي..
قالت: زين بجيك وأطلع معك..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خمس دقايق مرت ولقيتها عند باب البيت..قلت: أحسن شي ...إنكم معنا في نفس الحارة...
تهاني: إيه والله..
سألتها: وش لون خالي سعود؟..
تهاني: الحمد الله..مشتاق لك بشكل غير طبيعي..من زواج ملاك ما شافك..
سارة: وأنا بعد مشتاقتله مرة..
تهاني: وش رايك إذا خلصنا تجين بيتنا؟..ما رح يطول هو يرجع بدري...
فكرت فيها...أنا مشتاقة لخالي وغير كذا... يمكن أشوف ثامر حبيبي...ركبنا السيارة ورن جوال تهاني وكان المتصل منى..
ردت عليها: وعليكم السلام........................إيش[ناظرتني]...................... هههههه وش عندهم العالم اليوم كلهم يبون يروحون المكتبة....[فهمت من كلامها إن منى تبي تروح المكتبة وما فيه أحد يوديها يعني مثل حالت تهاني]..... سبحان الله توني راكبة مع سارة وما فيه أحد يوديني....[أشرت لها تقول لمنى إننا بنمرها]....خلاص طيب...........تجهزي إحنا قريبين ...............[ثم سكرت]..
قلت: حتى هي تبي تروح المكتبة؟!..
تهاني: اليوم هو اليوم العالمي للمكتبات...
ضحكت على تعليقها:هههههههههههههههههههه..
مرينا منى وركبت معنا ....ومن ركبت وهي تبربر ما سكرت فمها..
وصلنا المكتبة وطبعا مكتبة جرير هي مكتبتي المفضلة... أول شي أخذت الأشياء الأساسية اللي أحتاجها... ومنى تقلدني و تاخذ مثلي ما عندها سالفة جاية وبس...راحت وجابت سلة لأن الأغراض صارت كثيرة...
قالت تهاني: بيت خالي قريب مرة من هنا ... ودايم أشوفهم في هذي المكتبة..
قلت: بيت هديل ولمياء؟..
ردت: إيه..دايم إذا جيت أشوفهم صدفة..
منى: متأكدة صدفة والا يراقبونك..
ناظرتني تهاني وناظرتها..ثم قلت: يا ثقل دمك...وليش يراقبونها..
منى: مدري..
قلت: اسكتي بس..[ناظرت الجهة اللي فيها لوحات].. بروح أجيب لوحة زيتية وألوان..
سألتني منى: طلبوا المدرسة؟.
قلت: إيه..
قالت: ما طلبوا مني..
قلت: وأنا شيدريني عن مدرستكم...
رحت وخليتها...نقيت لوحة وفرش وألوان أكريلك عشان تنشف بسرعة...مسكت الأغراض بيديني..كانت كثيرة وصرت أناظرها وأمسكها عشان ما تطيح...بس كان فيه واحد مسرع وصقع فيني وكمل الناقص...طحت أنا والأغراض اللي معي في الأرض... وصرت أجمعهم وهو يجمع معي ويعتذر لي ويقول سوري... تحاشيت إني أناظره مستحيه منه مع انه هو اللي غلط...ما شفت منه شي غير قميصه الأسود وبنطلونه الجينز...وقف ومن ربكتي وقفت معه...طاحت مني فرشة على الأرض نزلت يدي أخذها بس كان أسرع مني...مسكها قبلي...شفت شعره...أشقر غامق على بني معقول أجنبي... رفع راسه وشفته.....شفت ملامحه...جت عيني في عينه ...مسكت نفسي لا أطيح... يا ويلي ...جميل كلمة ما توفي حقه...ما كان أبيض مثل باقي الأجانب..كان عادي زينا.. تسبهت ما عرفت وش أقول حتى ما قدرت أقوله شكرا..وخرت عيني عنه...مد لي الفرشة بس ما قدرت أمسكها...مب عشاني مصدومة... لأني ماسكة الأغراض وأخاف تطيح مرة ثانية...دخل الفرشة بين الألوان اللي بأصابعي وراح... مشى وبعد وأنا إلى الآن مصدومة..واقفة مكاني...
:انتي وش فيك ميبسه كذا..
هذي منى ...يا رب تكون ما شافتنا.. ناظرتها..وكانت تناظرني وأنا أحط الأغراض في السلة.. كنت أرتجف ..قالت: وش فيك مرتبكة..
قلت: هاه..ولا شي..
ثم رفعت راسها وقالت: اللــــــــــــــــــــــــه يا زين الزين...
قلت: وش قاعدة تقولين أنتي..
منى: هذاك اللي هناك يخقق..
قلت: وشو..
أشرت بإصبعها وراي.. لفيت وجهي أشوف اللي تتكلم عنه منى..عضيت على شفايفي...هو نفس الشخص..بس أشوه إنه ما شافها وهي تأشر عليه..
قلت: منى.. تهاني تستنانا هناك..
ثم جت تهاني..[يا حبيبي الحين الثنتين بيميعون قدامي]..
تهاني: أحد ناداني..تأخرتوا ما خلصتوا..
بلعت ريقي لما قالتلها منى: شوفي اللي هناك..
تهاني: وين؟..ما أشوف شي..
قلت: انتوا بتقعدون تتفرجون على العالم ألحين..
شافته تهاني وما توقعت كلامها: إيه هذاك ...حلو صح..
منى: حلو وبس ..إلا يقطع القلب..
تهاني: قد شفته بس مدري وين..
منى: وين شفتيه فيه..
تهاني: ما أذكر..بس كني قد شفته..
قلت[أغير الموضوع]:انتوا خلصتوا ألحين..
منى: لا ..أنا ما خلصت من الزين..

والباقي بعدين

_________________


اهلا بجميع اعضائنا الكرام منتدانا منور بوجودكم
------------------------------------

يعلـم اللــه شوق قلبي لكـ، بـحر
وصورتك في خاطري مثل القمر
واسمكـ في داخلـي كنه الســَــحر
حبكـ بقلبي ف كل زاوية وسـطر

-------------
--------------
ثقتنا بالله سر سعادتنا!
flower

----------- n0 0ne like me ------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://n0-0ne-like-me.ahlamontada.net
 
تكملة رواية سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني بالرصاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
n0 0ne like me :: روايات وقصص :: روايات-
انتقل الى: